أعضاء وزوار تباريح الضاد الأكارم ، أنتم مبتدأنا ونحن الخبر ، أنتم الصوت ونحن الصدى – أهلاً بكم ومرحباً ..ويداً بيدٍ لتحليق بكم وبنا يليق .. محبة
كلمة مدير المنتدى:



« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: ما هي صفات الصحابيات ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: خريف ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: أروى بنت الحارث بن عبد المطلب ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: درة بنت أبي لهب ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: إليا بنت يعقوب زوجة نبي الله أيوب عليه السلام ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: زوجة بلال ابن رباح ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: الصحابي حجر بن عدي ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: عبد الله بن عمرو بن حرام ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: قصة الصحابي الذي تكلم بعد موته ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: مهن وحرف الأنبياء ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: خضروات ثلاث أحبها الرسول ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: منزلة حافظ القرآن ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: انواع القلوب في القران الكريم ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: أدعية القرآن الكريم ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: التصوير القرآني لمعاني الضلال ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: قرآن بصوت هادئ للنوم ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: السديس سورة يوسف ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: هزاع البلوشي تلاوة خاشعة لعلاج ضيق الصدر والهم ( الكاتب : عنقاء الضاد )       :: سورة البقرة الشيخ احمد العجمي جودة عالية جدا ( الكاتب : عنقاء الضاد )      

تحية تباريحية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2020-09-15, 02:02 PM   #21


الصورة الرمزية سالم الشهري

 عضويتي » 475
 جيت فيذا » 2020-09-14
 آخر حضور » 2020-09-16 (02:31 PM)
آبدآعاتي » 438
الاعجابات المتلقاة » 15
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه استغفر الله
تم شكري » »
شكرت »
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 28 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » أعزب ♔
الحآلة آلآن  »
 التقييم » سالم الشهري is a glorious beacon of lightسالم الشهري is a glorious beacon of lightسالم الشهري is a glorious beacon of lightسالم الشهري is a glorious beacon of lightسالم الشهري is a glorious beacon of light
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك action
 hilal
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي احباب تباريح حضور من نور 

سالم الشهري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنانَية الوقود



والله اخوي فيصل اقولك
والله كل هالزمان مصالح
واي واحد يقول غير كذا يكون بيغالط نفسه
المصلحه هي اهم شي صارت عندنا
وشكرا يا غالي
كنت هنا ورحلت انا سالم


 توقيع : سالم الشهري

حبيبي مثل ما احن عليك
حن عليا


رد مع اقتباس
قديم 2020-09-15, 04:08 PM   #22


الصورة الرمزية الفيصل

 عضويتي » 364
 جيت فيذا » 2020-04-02
 آخر حضور » اليوم (06:52 PM)
آبدآعاتي » 18,167
الاعجابات المتلقاة » 1441
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه لاإله الا الله
تم شكري » »
شكرت »
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » الفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي تاج الادارة احباب تباريح 

الفيصل متواجد حالياً

افتراضي رد: أنانَية الوقود



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سالم الشهري مشاهدة المشاركة
والله اخوي فيصل اقولك
والله كل هالزمان مصالح
واي واحد يقول غير كذا يكون بيغالط نفسه
المصلحه هي اهم شي صارت عندنا
وشكرا يا غالي
كنت هنا ورحلت انا سالم
منور حبيبنا سالم وهلابك دوم




رد مع اقتباس
قديم 2020-09-16, 12:05 PM   #23


الصورة الرمزية اثير حلم

 عضويتي » 391
 جيت فيذا » 2020-05-21
 آخر حضور » اليوم (10:58 AM)
آبدآعاتي » 6,649
الاعجابات المتلقاة » 542
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه يارب
تم شكري » »
شكرت »
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 46 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » اثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك water
قناتك aljazeera
 shabab
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي تكريم وتقدير العميد احباب تباريح 

اثير حلم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنانَية الوقود



جيد أن تتناول هذا الموضوع بأسلوبك الجميل،ولكن وما بعدها .. مفردة مصلحة تأتي : من الصلح، والإصلاح، مرتبطة بالخير والإحسان فقط غير مرتبطة أبدا بالشر ؛ افصل تماماً ( الشر ) وما يعنيه ويعقبه من معاني. ( افصله عن المصلحة واعزله عزلاُ تاماً عن أي سياق، لان الشر عين ( الفساد )، والإفساد هو التخريب، ولا يمكن بأي حال الاعتقاد أن قتل شخص ما من أجل ماله " متلا " يكون فيه مصلحه، أنا أقدم مثلاً .. الحالة قتل، وفي ذلك اعتداء وظلم وجريمة، واخذ لمال القتيل، أو حيازة ممتلكاته ! وهو سلب و نهب. كلها أركان استوفت شروط الفساد، وليس في ذلك أية مصلحة أبدا، وتنسحب على ذلك أمثلة كثيرة في الدنيا، مثل السرقة، الرشوة، التملق، التغرير، البهتان، التغريب، التضليل، الاعتداء، التدليس، الخيانة، الخداع، الكذب، التزوير، وأمثلة أخرى لا تحصى ولا تعد في فصول الفساد. الأهم أن ندرك جيداً ما هو مفهوم المصلحة ؟ وأين تبدأ وأين تنتهي؟ والمصلحة نوعان " شخصية ـ وعامة ( وبالمناسبة / هناك مصلحة ثالثة دولية في النطاقِ السياسي ) لكنها حقيقة خارج سياق الإصلاح ومسار وطبيعة الأخلاق، ولا تتعدى في النهاية كونها " نوع من أنواع التضليل والمناورة " وهذه نقطة أخرى مفصلية، نأخذها بعيدا عن مسار وحياة الأمور الاجتماعية، كون انه ليس لها أية تسمية شرعية في علم الأخلاق. لا يوجد مانع في الحياة في بحث الإنسان عن مصلحته الشخصية دون ضرر، وان جر ذلك منفعة للعامة، فخير وبركة. مثل بعض المهن الشريفة التي يعمل فيها الإنسان ويتكسب لمصلحته وتصل بركتها لغيره. ومن هذا يتضح أن البحث عن المصالح الخاصة بلا ضوابط او قيود أو مبادئ وقيم ما هو إلا قوة تدميرية تهدّد مستقبل أجيال قادمة. فتقديم مصالح أفراد المجتمع على المصلحة الشخصية يولّد انعكاسات ايجابية كبيرة على الأوضاع الاجتماعية بصورة عامة. وهذا ما انتهجه الأنبياء فكانوا أسوة حسنة وقدوة يستضيء بها الناس، لذلك أعد إن مراعاة المصلحة العامة والشخصية في اطر النزاهة والكرامة، هو مبدأ عقلاني، ورجحان العقل ورشده، وميله في تقديم الخير والفائدة بالمصلحة المتوازنة للبشر.
أخيرا من الجور أن نسمي المصلحة أنانية، لأن في ذلك استعلاء وحسد، وهاتة من الصفات والخصائص النرجسية التي تكون في بعض الذوات، " أقول في بعض الذوات " وتأكيدا على على ذلك فأن الأب والأم / خاصة الأم، والجد والجدة يقدموا مصلحة الابن والحفيد على مصالح أنفسهم هذا مثل بسيط تنتفي فيه حالة الأنانية في الصفات العامة، دام أن في ذلك مخرج. لكن أرجو إلا يقال إن " لكل قاعدة شواذ " فليست الأنانية قاعدة او أساسا لتصبح فيما بعد حالة من شواذ. والأنبياء والصالحين آثاروا مصالح الناس على مصالحهم الشخصية، رغم شدة الحاجة والاحتياج " هل يعني بحال عندما أحمل هدية، او طبقاً من غذاء طيب، او أي شيء جميل، فأقدمه لأحد الناس أو الأحباب، او حتى حبيبتي يكون ذلك العمل أنانية، _ ربما / لكن لا تكون حالة عامة لكل نفس بشرية وتسقط وتنسحب على كل الحالات ( لا. لا. أبدا ). أنا لا أتحدث عن المصلحة في عصر وواقع تجاذب وتصارع الرؤى ومن يرى بأن له حق المصلحة وهو بعيد عن ذلك كل البعد في حياتنا اليوم، أنا أقدم انموذجاً وأتحدث عن المعنى الحقيقي الافتراضي بما يجب أن يكون عليه مفهوم المصلحة. الأشياء التي يحتاجها الإنسان ويؤديها، من المفترض أن تسمى بمسماها وبمهيتها، ولا تُسقَط عليها أشياء وأسماء خارج سياقها، بغلو ، فيّضيع فضلها ومكانتها، وتمحق بركتها. مثلاً / العابد يصلي ويتصدق وغير ذلك من أعمال الطاعاتِ، إن كان ذاك أنانية منه ليدخل نفسه الجنة، فقد لا يدرك ذلك المبتغى، وان كان طاعة للهِ وإيمانا وتصديق، فلربما أيضا إن يحصل على ذلك، فشكل الإطار العام هنا العبادة. ليست كل حياتنا أنانية الى هذه الدرجة، كما أن ما يقدمه القراء من مشاركة وأنا معهم ليس بالضرورة فيه أنانية او مصلحة. هههههـ ( بل تلاقح لأفكار المعرفة ).. نهاية : يجب أن تكون نظرتنا للأشياء نظرة عقلانية متوازنةبلا غلو او تشاؤم، الى اللقاء


 توقيع : اثير حلم

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

التعديل الأخير تم بواسطة اثير حلم ; 2020-09-16 الساعة 12:49 PM

رد مع اقتباس
قديم 2020-09-17, 08:16 AM   #24


الصورة الرمزية الفيصل

 عضويتي » 364
 جيت فيذا » 2020-04-02
 آخر حضور » اليوم (06:52 PM)
آبدآعاتي » 18,167
الاعجابات المتلقاة » 1441
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه لاإله الا الله
تم شكري » »
شكرت »
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » الفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي تاج الادارة احباب تباريح 

الفيصل متواجد حالياً

افتراضي رد: أنانَية الوقود



حضور ولا أجمل أثير حلم وتعقيب لافت بديع,
وبعده؛

اقتباس:
مصلحة تأتي : من الصلح، والإصلاح، مرتبطة بالخير والإحسان فقط غير مرتبطة أبدا بالشر ؛ افصل تماماً ( الشر ) وما يعنيه ويعقبه من معاني. ( افصله عن المصلحة واعزله عزلاُ تاماً عن أي سياق، لان الشر عين ( الفساد )

ألاَ يوجد مصطلح " زواج مصلحة " رفقة مصلحة" وغيرها من مصالح لا تمت للخير أو الشر مطلقاً, فقد تكون خيرًا أو شر أو اي شيء أخر؟

مصلحتي أن أرافقك, ومصلحتك الاّ ترافقني, من منا فعل الشر ومن منا فعل الخير؟
كلانا فعل الخير لنفسه كما يراه, وكلانا رأى الشر فيما فعله الأخر فيه.

لذا فإن القصد من فكرة الموضوع هو أن "مصلحة" تعني "دافع" فطري يُحركنا كبشر لفعل شيء, ولا دخلَ لنتائجها, خيرٌ كانت أو شر أو لا شيء, فمن فعلَ خيرًا أو شرًا أو أفسد فمصلحته التي رائها دفعته لذلك.
اقتباس:
أخيرا من الجور أن نسمي المصلحة أنانية، لأن في ذلك استعلاء وحسد، وهاتة من الصفات والخصائص النرجسية التي تكون في بعض الذوات، " أقول في بعض الذوات " وتأكيدا على على ذلك فأن الأب والأم / خاصة الأم، والجد والجدة يقدموا مصلحة الابن والحفيد على مصالح أنفسهم هذا مثل بسيط تنتفي فيه حالة الأنانية في الصفات العامة، دام أن في ذلك مخرج. لكن أرجو إلا يقال إن " لكل قاعدة شواذ "

ثم أن الأنانية والمصلحة هنا هي أرتياحهم الفطري لعمل ذلك الأمر وهو أنانية "وقود" دافع حبهم لذلك الاحساس الغريزي, وليس هناك أي شذوذ في مثالك الكريم هذا بل يدعم الفكرة والمعنى.
أرجو ان تكون الفكرة اِتضحت
**
حفظك الله ورعاك



التعديل الأخير تم بواسطة الفيصل ; 2020-09-17 الساعة 08:47 AM

رد مع اقتباس
قديم 2020-09-17, 10:11 AM   #25


الصورة الرمزية اثير حلم

 عضويتي » 391
 جيت فيذا » 2020-05-21
 آخر حضور » اليوم (10:58 AM)
آبدآعاتي » 6,649
الاعجابات المتلقاة » 542
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه يارب
تم شكري » »
شكرت »
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 46 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » اثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond reputeاثير حلم has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك water
قناتك aljazeera
 shabab
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي تكريم وتقدير العميد احباب تباريح 

اثير حلم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: أنانَية الوقود



اهلاً حبيبنا أخي الفَيصل الموقر : الرّد كانْ طَويلْاً ومفصلاً لمنْ ارادَ مراجعتهُالمُهَمُ :
حتىَ لاتضيعَ القيمةِ و الفائدةَ، كجَدَليّةِ كونيةٍ.
الأشياءَ التيْ لا تخدمِ الأنَسانَ عينهُ، وكانتْ خَارج سِياقِ المنطقِ والأخلاقِ ( لاتسمىَ مَصْلحَةِ أبداً ) حتىَ لو سُماها النّاسِ باسّماءِ المَلائكةِ،
انما هذا تضليل ~ وتدليس، كعملية تَجميلية، خارج أصل التكوينْ، ( ايحائية ) فقطْ شيء للتأثيرِ.
الدافع او الدافعيةِ ذاكَ مَوضوع وشيء آخر، حتى لا تتشابك الرؤى في المتشابه، فيتيه القارئ هو في النهايةِ ( شعور مرتبط بعامل اجرائي، نتيجتهُ { افعل أو لاتفعل } أي ~ المحصلة .. [ نلتقيكم في موضوع تاني ] وفقكَ العلى الأعلى،


 توقيع : اثير حلم

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 2020-09-17, 10:29 AM   #26


الصورة الرمزية الفيصل

 عضويتي » 364
 جيت فيذا » 2020-04-02
 آخر حضور » اليوم (06:52 PM)
آبدآعاتي » 18,167
الاعجابات المتلقاة » 1441
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه لاإله الا الله
تم شكري » »
شكرت »
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » الفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي تاج الادارة احباب تباريح 

الفيصل متواجد حالياً

افتراضي رد: أنانَية الوقود



هلابك حبيبنا
مهما حاولنا أن نكونَ مثاليين في نظرتنا للأمور يبقى الواقع الملموس هو المحك,
فبكلِ بساطة وبنيتك ونيتي الطيبتان بإذن الله:
فأنا, مثلاً أرى في أنني أرد عليك لمصلحة دافعي لفهم فكرة بالنقاش وأنت من مصلحتك ودافعك في ردك أن لا يتوه القارئ؛ وهذه حقيقة من الحقائق الملموسة والظاهرة في نقاشنا هذا منذ بداية طرح الموضوع ومن أول تعقيب, وهي دوافع فطرية في جميع البشر وليست عبثية.
فالمحصلة لا تفعل وأفعل بدافع مصلحي بكل تأكيد مهما حاولنا البحث عن مصطلحات أخرى, فلن نفعل أو لا نفعل بدون دافع مصلحي رغبوي,
ولا دخل لها بسياق أخلاقي ولا منطقي ولا تدليس ولا تضليل ولا عمليات تجميلة فالكل عقله في رأسه ويستطيع أن يعي ما يُدرك ويُريد من أي مصلحة يرغبها, فليس هنا من هو وكيل عن القارئ ليدافع عنه أو خصم يقف ضده؛ فنحنُ نناقش عقول لنستفيد ونستنتج المفيد منها لنفهم كيف نعيش ولماذا نعيش منها فقط لا غير لنعرف كيف نُقيّم مصالحنا بهدف حسب ما نرى فيه من مصلحة ببُعد نظر لنتائج ما قد يحدث.
ويكفي أن الخالق سبحانه خلق الكون كله لمصلحة وليس لعبث,


رعاك الله



التعديل الأخير تم بواسطة الفيصل ; 2020-09-18 الساعة 06:25 AM

رد مع اقتباس
قديم 2020-09-18, 06:28 AM   #27


الصورة الرمزية الفيصل

 عضويتي » 364
 جيت فيذا » 2020-04-02
 آخر حضور » اليوم (06:52 PM)
آبدآعاتي » 18,167
الاعجابات المتلقاة » 1441
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه لاإله الا الله
تم شكري » »
شكرت »
جنسي  »  Male
آلديآنة  » مسلم ♡
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
الحآلة آلآن  »
 التقييم » الفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond reputeالفيصل has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك 7up
قناتك abudhabi
 ithad
مَزآجِي  »  
 آوسِمتي تاج الادارة احباب تباريح 

الفيصل متواجد حالياً

افتراضي رد: أنانَية الوقود



يبدو أنني أوصلت فكرة الموضوع والقصد من طرحها؛ وهي أن كُل شيء نعمله أو لا نعمله هو فعل, وهذا الفعل يدفعه مصلحة وأنانية ذاتية لتنفيذه, وعند وعينا بأنها فطرة وليس هُناك شيء قائم أو لا قائم بدون هدف ومصلحة؛ عندها نكون قد بدأنا خطوة مهمة في تقييم مصالحنا وخطواتنا في تنفيذها أو عدم تنفيذها بما يضمن لنا الفائدة القصودى منه,
فشكرًا من القلب لكل من شارك أو قرأ وحضر



التعديل الأخير تم بواسطة الفيصل ; 2020-09-18 الساعة 06:31 AM

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء الذين شاهدو هذا الموضوع: 14
, , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــــث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:51 PM


 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
User Alert System provided by Advanced User Tagging v3.1.0 (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

mamnoa 3.0 by DAHOM