أعضاء وزوار تباريح الضاد الأكارم ، أنتم مبتدأنا ونحن الخبر ، أنتم الصوت ونحن الصدى – أهلاً بكم ومرحباً ..ويداً بيدٍ لتحليق بكم وبنا يليق .. محبة
كلمة مدير المنتدى:



الرواية والسيناريو وقصـص الاجزاء عالم مدهش ندخله من خلال متتالية قصصية ( حلقات أو أجـــزاء ) – بقلم العضو

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 2018-05-26, 11:38 PM
احمد حماد غير متواجد حالياً
Jordan     Male
SMS ~
لوني المفضل White
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل : 2018-05-16
 فترة الأقامة : 1089 يوم
 أخر زيارة : 2021-04-30 (02:31 PM)
 الإقامة : عمان
 المشاركات : 79,922 [ + ]
 التقييم : 147485152
 معدل التقييم : احمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond reputeاحمد حماد has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
شكراً: 10,081
تم شكره 5,488 مرة في 3,203 مشاركة
رواية سيدة القصر رواية أحمد حماد

Bookmark and Share




نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

وقبل البداية استعرض بعض شخوص القصة والتعريف عليها،فلستُ بقاصٍ ولا راوٍ
وما سيكون من أحداث هي من واقع وليست من نسج خيال.
ولستُ أدري الى أن سيأخذني القلم وكم ستكون عدد الحلقات الآتية، ولا أريد الإطالة عليكم هنا
فالعذر منكم والسموحة مقدماً


وبسم الله نبدأ
فـسيدة القصر بطلة قصتنا ، فقد كانت قبل هذا من كبار خدم قصر آخرٍ
ولطالما كانت تطلعاتها وأكبر أمانيها بأن يكون عندها قصرٌ مثله أو أفضل منه.
ومن هنا بدأت قصة هذه السيدة والتي كانت خادمة بالأصل لقصورٍ أخرى
حتى تسنى لها الإيقاع بأحدهم ، أو يشاء لها القدر بأن يقوم أحدهم باِهدائها قصراً أكثر فخامةً من القصر
الذي تعمل به ، وقد تم تجهيزه وتهيأته على حُطام القصر الذي تعمل به وبمساعدةٍ من طاقم الخدم هناك.

حيث استطاعت بدهائها أن تغريهم بناعم كلامها وعذبه ، والذي كان بكلِّ ثناياه مملوءٌ بالغيرةِ
حدَّ الخبث والحقد والسوء . وبين ليلةٍ وضحاها صارت هذه الخادمة سيدة قصرٍ مطلقة
تأمربما تريدهلكلّ مَن حولها .

فـ وأول ما قامت به حين انتقلت لقصرها الجديد هو اختيار وتعيين الطاقم الذي سيدير معها ولها هذا القصر
من المواليين لها والواثقين بها تلك الثقة العمياء ، التي أعمت بصائرهم بلذيذ وشجن حديثها معهم
وهم المؤيدين لها تأييداً مطلقاً بكلّ ما تقوله وتفعله وتقرره .

وقد تمتعت بدهاءٍ وذكاءٍ حيثُ استطاعت اختيار مثلثٌ اداري حَوَتْ به كافة الأطياف والملل
حيث كان اختيارها أولاً هو الأقرب الى خبثها ولعنة تفكيرها فكان أول اختيار هو :
الحاخام عوفرا، إذ عينته المسؤول الأول والمباشر، وذا الصلاحية المطلقة في التصرف في كلِّ أمور القصر
من بعدها والذي أعدته على ان يكون الممثل المباشر لها ونيابةً عنها سواء تواجدت معه في القرار أم لا .

وكلمحةٍ مصغرةٍ عن هذا الحاخام
والذي صدم الجميع فيما بعد ، بتقلباته وتلاعبه وخبثه اللعين بحسب ما تقتضيه مصلحته الشخصية أولاً
فهو الأقرب صلةً من الخُبث والدسائس كـ مثل سيدته وربما أكثر منها خبثاً ولعنة
فبرغم يهوديةِ أفكاره ونفسه إلاّ أنه أكبر مُستشهدٍ كان بالاحاديث النبوية من جهة
ومن جهةٍ أخرى بالآيات القرآنية ، حتى تكاد تحسبهُ من اولياء الصالحين

ثم يأتي اختيارها الثاني للقس يوحنا وهو الرجل المسؤول أمامها وأمام الحاخام عوفرا
وهذا القس من النوع الصائغ لهما كما يريدونه ، ويحركوه بحسب ما يريدون
فكلّ ما كان عليه فعله إما طاطاة الرأس أو هزّهِ بالموافقة على ما يقررون

ومن ثم كان اختيارها"" والذي ربما ندمت على اختياره فيما بعد ""
وهو الذي كان الأقدر على مواجهتها ومواجهة حاخامها وقسّها فكانوا يهابون
من وضع أيِّ قرارٍ خوفاً من أن ينتقدهم ، ولطالما اِتخذوا قراراتهم بعيداً عنه وغيبوه عن كل ما يجري بينهم
وكان الأكثر بمدِّ يدِ العون لكلِّ مَن في القصر ، والكل هناك قد شهدَ له بذلك
وبعطائه وتفانيه في العمل داخل القصر كان أو خارجه،قكانا لأقدر إن استطاع إيقافهم عما هم به ماضون
وقد تم اطلاق الكثير من الألقاب على هذا الرجل من قِبل كل حاشية القصر ومَن فيه ، فقد كان معروفٌ
بمواقفه الثابتة والتي لا تتغير بعكس ذاك الحاخام والقس وسيدتهما .
وكثيراً ما كانت سيدة القصر هذه تلجأ اليه حين تكون في حيرة من أمرها
ولا تعرف كيف تتصرف في الأمور وترى أن الحاخام والقس غير قادرين على معالجة الأمور
فكانت تلجأ اليه طالبةً منه أن يتدخل ويعالج الأمر بحنكته وخبرته وحكمته
حتى طلبت منه الموافقة حتى تكون له كاِبنة وأن تناديه بـ " أبي أو أبتِ "
كذلك كان الحاخام عوفرا يلجأ اليه بأسلوبه الخبيث ويصور له على أنه قدوته التي يقتدي به
ولكنه بداخله كان يُكِّنُّ له حقداً وكرهاً كبيرين ، على الرغم من لجوئه اليه
لمعالجة أخطائه وهفواته والتي كانت مستمرةٌ وكثيرة .
بهكذا مثلث أنشاته اكتملت عندها كل زواياه الحادة ، مشكلةً بذلك
قلب هذا المثلث ونبضه ومحركته
وعينت كذلك بقية الكادر الخدمي الآخرين ، والذين يأتمرون بأوامرها أو أوامر الحاخام عوفرا
وهم الكادر الذين استطاعت بدهائها وخبثها سحبهم من القصر القديم التي كانت تعمل به
والذي كانت هي كبيرتهم في ذلك القصر ، واستطاعت ترويضهم جميعاً
لأوامرها ولما تريده بأسلوبها الناعم الخبيث
.
وكل اؤلئك الكادر صدقوها وهتقوا لها وللحاخام عوفرا والقس يوحنا
ودون أدنى تفكيرٍ منهم أو رجوعٍ للأمور لثقتهم التامة والعمياء بهم .

وهناك شخصيات أخرى ستظهر لنا في اُفق القصة واحداثها ، وسنتعرض لها
حين تظهر في الحدث ونتعرف عليها في حينها من خلال ما سيأتي من أحداث .

كان هذا تقديماً موجزاً مختصراً عن ماهية القصة وأحداثها
وأتمنى أن لا أكون قد أطلتُ عليكم في مقدمتي هذه


والى اللقاء في حلقتنا الثانية القادمة بحول الله في الاسبوع القادم
حيث سيكون كلِّ يومٍ حلقة فكونوا بالقرب أحبتي
محبتي واكاليل غار


http://artabaree7.com/vb/showthread.php?t=9017

تحايا ومحبة وتقدير
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





آخر تعديل احمد حماد يوم 2020-09-22 في 03:59 PM.
رد مع اقتباس
قديم 2018-05-27, 04:41 AM   #2


الصورة الرمزية عراقي
عراقي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 23
 تاريخ التسجيل :  2018-05-23
 أخر زيارة : 2021-02-17 (11:28 AM)
 المشاركات : 3,053 [ + ]
 التقييم :  27578
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 46
تم شكره 190 مرة في 112 مشاركة
افتراضي



متابع والشغف
رائع حرفك وراقي ريمكس
عراابهجتااااقي


 
 توقيع : عراقي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 2018-05-27, 05:53 AM   #3


الصورة الرمزية رفيفَ
رفيفَ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  2018-05-22
 أخر زيارة : 2019-03-29 (01:26 PM)
 المشاركات : 1,710 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 3,128
تم شكره 1,583 مرة في 1,038 مشاركة
افتراضي



سكب تتضافر فيه أناقة الحروف في الكلمات
تحمل الروعه والتأمل بدهشه ..

سلم اليراع ..


 

رد مع اقتباس
قديم 2018-05-28, 12:00 AM   #4


الصورة الرمزية احمد حماد
احمد حماد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  2018-05-16
 أخر زيارة : 2021-04-30 (02:31 PM)
 المشاركات : 79,922 [ + ]
 التقييم :  147485152
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : White
شكراً: 10,081
تم شكره 5,488 مرة في 3,203 مشاركة
قصة متسلسلة سيدة القصر / الحلقة الثانية





نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
]

المكان { القصر القديم }
" المشهد الأول "

جلست في ركنها سيدة القصر - وهي التي ابتاعت القصر من صاحبه السابق –
مذهولةٌ بما تراه وتشعره وبما يُحاك ضدها وضد قصرها ،فكلّ ذنبها كان أنها المالكة الجديدة للقصر
والذي اشترته من صاحبه السابق فلم يعجبها طاقم القصر الاداري والخدمي
فهي سيدة تتمتع بقوة شخصيتها واستطاعتها على مواجهة الأمور ، ومن هنا ابتدأ خبثهم لها وعليها ليهجروها وقصرها
آخذين معهم كل ما سيلزمهم في القصر الجديد بما في ذلك كل الكادر العامل في القصر
وصوروا لكل العاملين أن سيدة القصر الجديدة هذه ظلمتهم وأودت بكل ما عملوه وبنوه في القصر على مرِّ سنوات
- مع العلم بأنها بعد لم تُحرك ساكناً ولم تتخذ أو تُعلن أي قرار يُثير حفائظهم -
وعلى الرغم من علمها واحساسها بمدى خُبث كادر ادارة القصر لا سيما الكبار منهم.

وأخيراً جلست وحيدة بقصرها والذي صار خاوياً من أي صوتٍ أو همس
بعدما أطلقوا زغاريدهم اعلاناً عن رحيلهم للقصر الجديد ، وتعالت الهتافات وتعالت زغايد الجميع هناك
راحلين وهاتفين بسعادةٍ عن هذا الانتقال الذي أحبوه وراق لهم .

..
المكان { القصر الجديد } / باحة القصر الجديد
" المشهد الثاني "

وصل الجميع باحة القصر الجديد
ولا زالوا يرقصون ويغنون ويهتفون باسم سيدتهم الجديدة
– والتي هي كانت كبيرة الخدم هناك –
وقفت على بوابة القصر هاتفةً لهم بأن يصغوا اليها جيداً
وكان نمط حديثها كالمعتاد ذاك الكلام الناعم الهادئ والذي تحسبه لوهلةٍ أنه حباً
فقالت / أحبتي ، ها نحن اليوم هنا ،وهذا القصر هو قصركم قبل أن يكون قصري وملكي
فأنتم المالكون الحقيقيون له ، ومن هنا أحبتي أود أولاً
أن أشكركم من قلبي
على هذه الحفاوة وهذا الكرم منكم
والآن أيها الأحبة يوجد لدينا الكثير من العمل داخل القصر ، فهلموا بنا
ولنكن يداً واحدةً في ترتيب مكاننا الذي سنقيم فيه كعائلةٍ واحدة.
فهتف الجميع بصوتٍ واحدٍ // لبيكِ لبيكِ
ودخلوا جميعاً الى القصر

المكان { القصر الجديد } / داخل القصر
" المشهد الثالث "

تم توزيع العمل على الجميع ، من قبل الحاخام عوفرا والقس يوحنا
والمظفر – وهو الرجل الثالث الذي اختارته السيدة وأحد زوايا مثلثها–
الجميع منشغلون كلٍّ في عمله بدأبٍ وسعادة ، فجلس المظفر في زاويةٍ بعيداً عن جميع العيون
عيونه شاخصةً لسقفِ القصر ، وفكره شاردٌ سارحٌ ودون درايةٍ منه اخذ يُتمتم بينه وبينه
ويقول :
كيف ومتى ومن أين!؟ ،اسئلةٌ راودته
من أين للسيدة كل هذا المال لتشتري قصراً فارهاً مترفاً كل هذا الترف
ومتى استطاعت أن تجمع مبلغاً كبيراً كهذا ، ثم من أين ؟! ،من أين يا مظفر من أين !!
ياالله أعِنّي
وما أن أكمل كلمته الأخيرة هذه ، إذ بأحدِ الموظفين يُرَبِتُ على كتفه
فالتفت اليه وقال // ما بك ؟ ماذا تريد
فرد عليه الموظف // أنا لا أريد ، السيدة تريدك
فقال // حسناً ، اذهب أنت وانا بعد سأصعد اليها
فرَدَّ الموظف قائلاً // لا استطيع ، تريدك الان وحالاً ، وقالت لي حرفياً إإتِ به حالاً ولا تعود الا بالمظفر
فنظر اليه المظفر نظرة كأنه امتعض من اجابته أو أنها لم تَرُقْ له
فقال له //
حسناً هيا بنا ، لنرى السيدة ، اتريدك معي كذلك ؟

فقال الموظف //لا أبداً فقط سأوصلك حتى مكتبها ، واعود لعملي
فرد عليه المظفر بابتسامةٍ خفيفة // حسناً ، هيا خذني للسيدةمخفوراً اذن ههههه
وصلا الى مكتب السيدة ، ذهب الموظف الى عمله ، ودخل المظفر
فإذ بها تهرع اليه مسرعة وتحضننه ، كاحتضانِ المُشتاق لحبيبه
والمظفر قد اصابه الذهول لما يجري في هذه اللحظة وعلى غير المتوقع
وبقيت متشبثةً متعلقةً عدة دقائق
..
تُرى ما الأمر العاجل الذي أرادته السيدة من المظفر ؟؟!!
وما سرُّ هذا الاحتضان الشغوف منها له ؟!!
....
الى اللقاء في حلقتنا القادمة فكونوا بالقرب أحبتي
محبتي واكاليل غار


رابط الحلقة الأولى :

http://artabaree7.com/vb/showthread.php?t=9017


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


 
التعديل الأخير تم بواسطة احمد حماد ; 2020-09-23 الساعة 01:26 PM

رد مع اقتباس
قديم 2018-05-28, 12:20 AM   #5


الصورة الرمزية عراقي
عراقي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 23
 تاريخ التسجيل :  2018-05-23
 أخر زيارة : 2021-02-17 (11:28 AM)
 المشاركات : 3,053 [ + ]
 التقييم :  27578
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 46
تم شكره 190 مرة في 112 مشاركة
افتراضي



متابع
عرااابهجتااااقي


 
 توقيع : عراقي

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


رد مع اقتباس
قديم 2018-05-29, 01:29 AM   #6


الصورة الرمزية احمد حماد
احمد حماد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  2018-05-16
 أخر زيارة : 2021-04-30 (02:31 PM)
 المشاركات : 79,922 [ + ]
 التقييم :  147485152
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : White
شكراً: 10,081
تم شكره 5,488 مرة في 3,203 مشاركة
قصة متسلسلة سيدة القصر / الحلقة الثالثة




نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

الحلقة الثالثة
المكان { مكتب السيدة }
( المشهد الأول )

كان المشهد نهاية الحلقة السابقة أن :
(((دخل المظفر فإذا بها تهرع اليه مسرعة وتحضننه ، كاحتضانِ المُشتاق لحبيبه
والمظفر قد اصابه الذهول لما يجري في هذه اللحظة وعلى غير المتوقع
وبقيت متشبثةً متعلقةً عدة دقائق )))


رغم ذهول المظفر الا أنه بداخله كان سعيداً ، ولم يشأ لهذا أن ينتهي

ولكنه ابتعد عنها قليلاً وهي لا تزال يداها تعانق كتفيه
فقال لها :
ما بكِ لقد أخفتِني عليك !؟

تركته واستدارت وهي تقول له
تعالَ يا مظفر اجلس ، فجلست هي وأخذ المظفر
مكانه قُبالتها على الكرسي الآخر
وقال :

نعم سيدتي قولي لي ماذا هناك ؟
فقالت :
ليس هناك ما يدعو للخوف يا مظفر ، فقط كنتُ بحاجةٍ لأن
أحدث أحد حين شعرتُ أني وحيدة وأعيش بوحدةٍ فلم اجد غيرك
حتى اكلمه واحدثه ، فأنت الذي أرتاح له من دون كل الموجودين هنا
تململ المظفر قليلاً وهو جالس بمكانه ، ونظر اليها نظرة لمحت بها
ذاك الحب الذي يكنه لها المظفر ، ولكن المظفر لم يكن مقتنع بكلامها
الذي قالته ، واعاد السؤال عليها ثانية :نعم سيدتي لم تقولي بعد ماذا هناك
من أمر جعلك ترسلي بطلبي على جناح السرعة هذه
بانت عليها ملامح الانزعاج وملامح الاقتضاب وقالت :
( وتمتمت بنفسها يا الهي كيف أقول له اني أحبه )
{ وهنا المظفر لاحظ ذلك في احمرار وجهها ، وكانت تلك لحظة
شعوره الحقيقية بحبها لها، وأنها لا تدري كيف تقول وتُعبر }
يا مظفر أنت تحرجني حين تُناديني بـ سيدتي ، فأنا لستُ سيدتك

فأنت السيد هنا ولك حق الاحترام والتقدير الكبيرين ، وأرجوك واتمنى عليك
ان تلغي من قاموسك كلمة " سيدتي " هذه عندما تخاطبني
هذا شئ ، والشئ الآخر صدقني لم يكن هناك غير الذي قلته لك ، وما دمنا
الآن قد اجتمعنا أود أن أقول لك بأن تكون أنت يميني ومستشاري
في كل صغيرة وكبيرة ، فأنت الذي أرتاح له هنا ، ثم أتمنى عليك أن يبقى
كل ما بيننا هو بيننا هنا ، وأي طارئ فيما أن يكون بيني وبينك هنا
والذي تحتاجه مني فقط قل لي وأنا سالبيه لك حالاً.
المظفر : سيد...... ( تلعثم ماذا يناديها ) ، وهي تبسمت حين قطع الكلمة
وقالت : بابتسامة أكمل سيدي
فقال :
حقاً أنا لا زلت لا ادري بماذا أنادي عليكِ ، فلكِ من الأسماء والألقاب الكثير
ولكن لا بأس سأحاول إيجاد الإسم المناسب

واستطرد يقول :
إن ما قلتِه هو فخرٌ لي وسعادة لنفسي هذه الثقة التي منحتِني اياها
واسأل الله أن أكون على قدر هذه الثقة والمسؤولية
قاطعته قائلة : قبل أن أنسى ، حسناً أكمل أولاً عذراً للمقاطعة .
فقال : لا أبداً لم يعد لدي ما أقوله ، غير أني بأمرك في أي وقت تريديني به
ولن أبخل عليكِ عليكِ بشئ بمشيئة الله
فقالت : بقي شئ واحد في نفسي يا مظفر ، اود أن اطلبه منك
وإن وافقت عليه سأكون جداً سعيدة وفخورة
فقال : اؤمري ، ما الأمر الذي تريديه من المظفر ، فهو حاضرٌ لكِ
قالت : ما يؤمر عليك عدو ولا ظالم ، ما وددت سؤاله لك هو
هل تتقبلني كابنةً لكِ ، وأن أناديكِ بـ أبتِ ؟
هذا كل ما اريده منك الآن ، وسأكون به فخورة
فقال المظفر : وأنا لي شرف إن تكوني ابنتي ،هذا يستوجب علي حمايتك ورعايتك أكثر وأكثر
فكيف لي أن أرفض لكِ طلباً كهذا وأنتِ تعلمين مدى اعتزازي بكِ منذ سنين
فلكِ ما طلبتِ بُنيتي
فقالت : يا الله ما أكرمك يا الهي ، وما أجملك أنت يا أبتِ وقد لبيت لي هذا الطلب
والذي كنت اتمناه منذ زمن ، أشكرك من كل قلبي أيها الغالي
فقال مبتسما والفرحة ظاهرة بعينيه اللتان صارتا لامعتين كأنهما اغرورقتا :
لا تشكريني ، فهذا وأنتِ الآن اصبحتما واجبي – واصبح صوته محشرج وفيه بحة –
اذن هل تأذني لي الآن أن أهب واتابع عملي
فقالت : نعم أبتِ ، فانت لا تحتاج الى اذن مني ، ولكن عليك أن تأتيني دوماً
وكلما احتجت لشئ مني فلا تتردد فبابي لك مفتوحا دائماً
فقال : شكرا غاليتي ، أراكِ على خير
..
المكان { ممرات القصر }
( المشهد الثاني )
..
خرج المظفر من عند السيدة ، والفرحة تغمر قلبه وكان يمشي في ممرات القصر
وهو يدندن بينه وبين نفسه ، والمارين من جانبه يسمعون دندناته ويشعرون بفرحته
ويبتسمون وكانهم يشاطروه فرحته هذه
ولكن فرحة المظفر هذه كانت مراقبة من الحاخام ، والذي كان يراقبه
من لحظة دخوله الى مكتب السيدة ، وهو يكاد يتفجر غيظاً كي يعرف
ما الذي يجري بين المظفر والسيدة ، ولماذا أقفلا على نفسيهما المكتب
وقد طالت فرتة اجتماعهما سويةً ، ويراقب المظفر ويرى علامات الفرح
على وجهه وفي الطريقة التي يتمشى بها في ممرات القصر ، ظناً منه أن المظفر
بهذا يغيظه أو يتعمد هذه المشية كي يغيظه ، مع العلم أن المظفر في هذه اللحظات
لا يكاد أن يرى أي أحد أمامه او حوله ، فهو سعيدٌ بما جرى بينه وبين السيدة
في هذه اللحظة والتي يراقب الحاخام عوفرا المظفر ، لمحه القس يوحنا
وهز رأسه مستغرباً منه
ولكن الآخر " الحاخام " التفت للقس وأشار له بيده كي يأتي اليه
فذهب القس يوحنا الى مكتب الحاخام

المكان { مكتب الحاخام عوفرا }
( المشهد الثالث )
دخل يوحنا لمكتب عوفرا وقال :
ما بالك يا عوفرا أراك مشتت الفكر ، وعلامات الانزعاج ظاهرة
جليةٌ على وجهك
عوفرا : يا رجل ألا ترى ما رأيته أنا وأراه ؟
يوحنا: ماذا رأيت وماذا ترى عوفرا ؟ عن ماذا تتكلم افصح ؟
عوفرا: ألم ترى كم من الوقت جلسا سويةً في المكتب وهو مقفلٌ عليهما؟
يوحنا: مَن تقصد عوفرا ؟
عوفرا : يووووه يا يوحنا هذا وكأنك لست هنا معنا في القصر !
يوحنا : قل لي أرجوك ماذا هنالك ؟
عوفرا : أرسلت السيدة طلباً عاجلاً للمظفر ، وذهب اليها وجلسا في مكتبها
أكثر من ساعة
يوحنا : اذن ، وماذا في ذلك ، فليكن !
عوفرا : هل ترى هذا منظرٌ صحي بالنسبة لنا يوحنا ؟
يوحنا : لا أدري ماذا تقصد
عوفرا : يا رجل ابقى وركز معي قليلاً ، فلو صار ما أنا متوقعه فستكون كارثة على كلينا
يوحنا : وما الذي سيصير عوفرا ؟
عوفرا : اذا تولى أمور القصر المظفر ، فقل علينا نحن الاثنين السلام
ولن تطول اقامتنا هنا ، وهذا أنا ما لا أريده أن يحصل
يوحنا : آه يا الله ، نعم صحيح عوفرا ، أنا لم افكر في هذا
عوفرا : اذن آن الأوان أن تفكر يوحنا وتركز وتَفِق من نومك ، كفاك نوماً !
في هذه الأثناء ، حصلت هنالك مشكلةٌ بين موظفيْن من القصر ، فهناك شكوى
من عدة موظفات اشتكيْن على موظف يزعجهن دائماً بتمتماته وهمساته
وهذا ما لا تسمح به السيدة في القصر بتاتاً وتعبره خطاً أحمراً
أتى احد الموظفين لمكتب عوفرا وقال له عما حصل من شكوى
وعند هذه الشكوى وكأن عوفرا وجدها مناسبة كي يُسلط على نفسه الأضواء
ويُبعدها عن المُظفر ، فذهب مسرعاً لمكتب السيدة كي يُناقش معها الأمر
وأصطحب معه القس يوحنا كونه كان متواجداً معه في مكتبه
..
المكان { مكتب السيدة }
( المشهد الرابع )
دخلا مكتب السيدة ، أديا التحية عليها ، رحبت بهما وقالت
اهلاً وسهلاً تفضلا ، ما الأمر ، هل هناك شئ ؟
فرّدَّ عوفرا : نعم سيدتي هناك أمر خطير
السيدة : خطير !! ، ماذا هنالك يا عوفرا
يوحنا : ليس بالخطير جدا سيدتي ، سنعالجه ان شاءالله
السيدة : تكلما ، لقد ارعبتماني
عوفرا : ألم تصلك شكوى السيدات بحق ذلك الموظف
السيدة : تنفست الصعداء ، وقالت :
بلى وصلتني ، هل هذا هو الأمر الذي أتى بكما اليّْ لترعباني

عوفرا : عذراً لم نقصد سيدتي ، لكننا كما تعلمين نخاف على القصر وصاحبته
وكل الموجودين فيه ، ونهتم لأمر الجميع

يوحنا : أجل سيدتي ، هذا هو هدفنا ، ويبقى الأمر في النهاية لكِ أنتِ
السيدة : على كل حال ، بارككما الله وشكراً لكما لهذا الاهتمام الذي يسعدني
ولكن الحمدلله أن الله منَّ علينا برجلٍ يستطيع اِنهاء أي مشكلة قبل أن تصلني
فقد وصلتني الشكوى وهي منتهية من كل جوانبها
- نظرا لبعضهما عوفرا ويوحنا - وبصوت واحدٍ قالا : مَن هو هذا الرجل ؟
السيدة : ما بالكما أنه عقلنا الرشيد المظفر ، فقد أنهى المشكلة كلها
وتم تصالح كل الأطراف مع بعضها البعض ، ولم يَعُد هناك أي مشكلة.
باِمكانكما الذهاب لمكاتبكما ومتابعة أعمالكما ، شكراً لكم يا سادة
وقبل أن تذهبا أريد منكما أن تعلما وتعرفا بأنه عليكما
الجوع للمظفر في أي مشكلة تحصل في القصر بل التصرف بها بأيِّ شئ
وهذا أمرٌ مني

عوفرا ويوحنا وعلامات الذهول بانت عليهما :
حسناً سيدتي كما تأمرين وتشائين ، نستأذنك الآن سيدتي

خرجا من مكتب السيدة وكلٍّ منهما لا يدري ماذا يقول ، وكلاً منهما
ينظر للآخر بدهشة وذهول وصمت
فهمس عوفرا لـ يوحنا بابتسامةٍ ساخرةٍ : اِذن هيا بنا الى مكتب مظفرنا !
وذهبا متجهيْن الى مكتب المظفر

فهل سيقومان بتهنئة المظفر على ما قام به من اصلاح؟!
أم سيؤنبانه على فعلته التي فعلها دون أن يخبرهما ؟!
أم أن الأمر سيكون أكبر من هذا وذاك ؟!
سنرى بعون الله في حلقتنا القادمة ماذا سيكون


فكونوا بالقرب أحبتي
محبتي واكاليل غار

سبق لها النشر

رابط الحلقة الأولى :
http://www.artabaree7.com/vb/showthread.php?t=547
رابط الحلقة الثانية :
http://artabaree7.com/vb/showthread.php?t=571

تحايا ومحبة وتقدير
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


 
 توقيع : احمد حماد

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



التعديل الأخير تم بواسطة احمد حماد ; 2019-06-26 الساعة 08:08 PM

رد مع اقتباس
قديم 2018-05-29, 02:29 AM   #7


الصورة الرمزية احمد حماد
احمد حماد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2
 تاريخ التسجيل :  2018-05-16
 أخر زيارة : 2021-04-30 (02:31 PM)
 المشاركات : 79,922 [ + ]
 التقييم :  147485152
 الدولهـ
Jordan
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : White
شكراً: 10,081
تم شكره 5,488 مرة في 3,203 مشاركة
افتراضي



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 14 ( الأعضاء 1 والزوار 13)


 
 توقيع : احمد حماد

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




رد مع اقتباس
قديم 2018-05-29, 05:28 AM   #8


الصورة الرمزية رفيفَ
رفيفَ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل :  2018-05-22
 أخر زيارة : 2019-03-29 (01:26 PM)
 المشاركات : 1,710 [ + ]
 التقييم :  2147483647
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 3,128
تم شكره 1,583 مرة في 1,038 مشاركة
افتراضي



تسلب اللحظات والمشاعر الى مرسمك
هنا سردٌ يحتاج لِـ تأني وقراءات جمه ..

شكراً بمدى ضياء حرفك ..


 

رد مع اقتباس
قديم 2018-05-29, 08:02 AM   #9


الصورة الرمزية خفوق

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية :
 أخر زيارة : 1970-01-01 (03:00 AM)
 المشاركات : n/a [ + ]
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الله اللع روعاتك استاذي الجميل


 

رد مع اقتباس
قديم 2018-05-29, 05:11 PM   #10


الصورة الرمزية سُلاف !
سُلاف ! غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6
 تاريخ التسجيل :  2018-05-19
 أخر زيارة : 2020-08-02 (05:15 PM)
 المشاركات : 13,635 [ + ]
 التقييم :  1928269
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Chartreuse
شكراً: 0
تم شكره 1,973 مرة في 1,283 مشاركة
افتراضي



*

\

على اللغة أن تتخذ من حروفك ضفيرة تتباهى فيها !

ونعم الكاتب ... ويا جمال المكتوب المنثور

ألق على ألق ..


متابعـــــــــــة .....


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
سيدة القصر / ح 6, سيدة القصر ج 1 كاملا, سيدة القصر ح 1, سيدة القصر ح 10, سيدة القصر ح 11, سيدة القصر ح 12, سيدة القصر ح 2, سيدة القصر ح 3, سيدة القصر ح 4, سيدة القصر ح 5, سيدة القصر ح 7, سيدة القصر ح 8, سيدة القصر ح 9, سيدة القصر- ج2- ح 1, فهرس سيدة القصر ج1

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض الكل الاعضاء الذين شاهدو هذا الموضوع: 17
, , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــــث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سيدة القصر - الحلقة العاشرة احمد حماد الرواية والسيناريو وقصـص الاجزاء 10 2020-11-01 05:08 PM
سيدة القصر - الحلقة التاسعة احمد حماد الرواية والسيناريو وقصـص الاجزاء 11 2020-11-01 10:35 AM
سيدة القصر - الحلقة السابعة احمد حماد الرواية والسيناريو وقصـص الاجزاء 12 2020-10-13 11:43 PM
سيدة القصر - الحلقة الثانية احمد حماد الرواية والسيناريو وقصـص الاجزاء 7 2020-10-02 12:11 PM
سيدة القصر - الحلقة الرابعة احمد حماد الرواية والسيناريو وقصـص الاجزاء 9 2020-10-01 06:41 PM


الساعة الآن 02:02 AM


 »:: تطويرالكثيري نت :: إستضافة :: تصميم :: دعم فني ::»

Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
User Alert System provided by Advanced User Tagging v3.1.0 (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd.